الخميس، 18 أبريل، 2013

استخراج الجن العاشق


ماذا تفعل إذا فوجئت بأن زوجتك وبعد عشرة سنين وبدون سابق إنذار طلبت منك الطلاق وصممت عليه، مؤكدة لك وهى تصرخ بأعلى صوت بأنها لا تطيق رؤية وجهك، وإنها تحب شخصا أخر وهى على علاقة به، وواصلت بمنتهى البرود وهى تضغط على كل حرف من حروف كلماتها: حبيبي اسمه "كنجور"، " شاب عمره ألف عام، طول في عرض، راجل بجد؟

اغرب محضر شرطة
ما نرويه ليس من نسج الخيال، ولامن وحى قصص ألف ليلة وليلة، القصة حقيقية وأحداثها مثبتة بالتفصيل في ملف القضية رقم 1485لسنة2011، وسطور الملف تحكى اغرب محضر شرطة سجله زوج ضد زوجته، والزوجة شابة جامعية مثقفة اسمها نهال، والتي بدأت بينها وبين زوجها مشاجرات ومعها تصاعدت اتهامات الزوج لنهال بأنها ولابد أنها على علاقة بشخص أخر، ولم تنكر نهال بل اعترفت لزوجها ببساطة مذهلة، إنها بالفعل على علاقة بشخص أخر، ولكنه ليس إنسانا وإنما هو جنى اسمه "كنجور" وإنها حامل منه، وانه يحبها حبا شديدا ويغار عليها وإنها تحبه هى الاخري.
الزوج المذهول وبعد أن استمع إلى المفاجأة التي ألقتها زوجته في وجهه، جرجر أقدامه بصعوبة إلى منزل شقيق زوجته، وهناك قص لأهل زوجته ماحكته نهال له، واستولى الذهول على الجميع وأولهم شقيق نهال، الذي بادر بالاتصال بعض هؤلاء المعروف عنهم التعامل مع الجن والعلاج بالقران، لكن نهال قاومت محاولات هؤلاء بشراسة، مؤكدة إنها تحب "كنجور" ولا تستطيع الحياة بدونه، وشفعت كلماتها بطلب الطلاق من زوجها الذي بادر من جانبه، بالذهاب إلى قسم الشرطة، حيث سجل في محضر رسمى شكوى ضد زوجته وحبيبها "كنجور" بعدها حاول الأهل والأصدقاء والمعارف الوساطة بين الزوجين بدون جدوى، وإزاء إصرار نهال على الطلاق لم يجد الزوج حلا سوى أن يطلقها بالفعل بعد أن تنازلت له عن كافة حقوقها.


أشجان هربت مع "شمهورش"
نهال بالطبع لم تكن المرأة الوحيدة التي أحبت جنيا وأرادت أن تترك زوجها من اجله، فالقصص في هذا المجال لا حصر لها.

استخراج الجن العاشق
شاهد الفيديو..


فعدا نهال كانت هناك الكثيرات ومنهن أشجان، وحكايتها اغرب من الخيال ويرويها زوجها فيقول: تزوجت أشجان منذ عدة سنوات بعد قصة حب شهد عليها حى الخليفة الذي نقيم فيه، ومرت سنوات ونحن نعيش حياة هادئة حتى جاء يوم لا يزال محفورا في ذاكرتى حتى اليوم، فمنذ شهور وبينما كنت مستغرقا في النوم، إذا بصراخ رهيب ينطلق من زوجتي الراقدة بجواري على الفراش، فصحوت مفزوعا وحاولت تهدئة زوجتي بكل الطرق ولكنى لم استطع، فوجئت بعدها بزوجتي وهى تخلع ملابسها كلها، فظننت إنها تتهيأ لى، لكنها وبمجرد اقترابي منها فوجئت بها تطرحني أرضا فأغمى على، وفي الصباح أفقت فوجدت نفسي نائما على الأرض، فنهضت وطلبت من زوجتي التى كانت راقدة على السرير بعد أن استيقظت، أن تفسر لى سبب تصرفها معى في الليل، لكنها انكرت تماما ما حدث منها، وبعد أيام تكرر ذلك الموقف منها مرة أخري، وبعدها تكرر مرارا، ومن ثم اصطحبت زوجتى إلى طبيب نفسي، لكنه أكد لى إنها لا تشكو من اى مرض نفسي، وعدت إلى البيت حيث تركت زوجتى، وخرجت قاصدا احد الأصدقاء لأستشيره فيما يحدث، وحينما عدت إلى البيت في منتصف الليل فوجئت بأن زوجتي غير موجودة، وانتظرت أن تعود بعد أن قلت لنفسي لعلها عند أهلها، ولكن مرت الساعات وزوجتى لم تأتى، وفي الصباح توجهت إلى منزل أسرتها لأسأل عنها، لكنهم أكدوا إنها لم تأتى إليهم، وبعد رحلة بحث فاشلة عند المعارف والجيران عدت إلى المنزل وأنا أحاول لملمة أعصابي المنهارة واستسلمت للأمر الواقع، حتى حدثت المفاجأة التي لم أتوقعها، ففي منتصف ليلة احد الأيام وبينما كنت نائما، فوجئت بمن يوقظني فصحوت لأجد زوجتي واقفة فوق رأسي تماما وهى تصرخ في وجهي طلقني، حاولت تهدئتها ومعرفة أين كانت، لكنها ألقت في وجهي بقنبلة وهى تقول لي: أنا حاليا زوجة ل"شمهورش" وأعيش معه سعيدة في عالم الجان بعيدا عن عالمكم المقرف، وكل ما اطلبه حاليا هو أن تطلقنى حتى لا أصبح زوجة لاثنين وهذا حرام.
قصص عن زواج الانس والجن: الجزء الأول

شاهد الفيديو.. 






قلت لها وأنا مذهول "انتى مجنونة أكيد..جان إيه..وشمهورش ده مين" لكنها صممت وقالت بتأكيد "أنا عملت إلى على وأنت المسئول عما سيجري لك بعد ذلك" وبالفعل فوجئت بعدها بمن يجذبنى بشدة من فوق السرير، ويد ثقيلة تضغط على رقبتى حتى كدت اختنق.وصرخت، ويبدو أن صرختى أيقظت الجيران من حولى، فجاءوا مسرعين وحطموا الباب وانهضونى من على الأرض واستفسروا منى عما حدث، فحكيت لهم القصة لكنهم لم يصدقونى، خصوصا أن زوجتي كانت قد اختفت بمجرد دخول الجيران، وفيما بعد تكرر ما حدث كثرا، ولم أجد حلا سوى أن أطلق زوجتي التي ذهبت مع شمهورش إلى عالم الجان ولم تعد حتى الآن، والكارثة أو المصيبة التي أعيشها حاليا انه لا احد يصدقنى فيما أقوله، بل أن البعض يتهمنى بقتل زوجتي وإخفاء جثتها، مع أن الحقيقية ببساطة هى أن زوجتي هربت مع شمهورش.




الزواج من الجن ممكن


ما سبق يشكل قطرة في بحر قصص حقيقية تؤكد على علاقات الحب والزواج مابين الإنس والجن، وإذا كان ذلك ممكنا فماهى مشروعيته؟ وكيف يحدث هذا إذا كان الجن مخلوق من نار والإنسان مخلوقا من تراب أو طين؟ وماهو مصير الطفل أو الطفلة الذي قد ينتج عن هذا الزواج..وعلى اى شكل سيكون؟للإجابة على كل تلك الأسئلة توجها إلى احد اشهر الذين يتعامون مع الجن والعلاج بالقران حيث يقول: الزواج من الجنس البشري هو الأصل والواقع، وذلك استنادا إلى قول الله تعالى في سورة النحل "والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا" وقوله أيضا في سورة الروم " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا "

*****************
قصص عن زواج الانس والجن: الجزء الثاني
=============
شاهد الفيديو ..


ومع ذلك فالزواج من الجن واقع من الممكن حدوثه وهو ما يحدث إلا انه مكروه شرعا وقد نهى رسول الله عنه، وعن كيف يتم هذا الزواج والجن كما هو معروف مخلوق من نار في حين أن الإنسان مخلوق من تراب أو طين يقول:الجن وان كان خلق من نار فانه لم يبق على حالته أو عنصره الناري، بل استحال من ذلك بالأكل والشرب والتوالد والتناسل، لان الذي خلق من نار هو ابو الجن، أما كل واحد منهم فهو غير أبيه، وبالتحديد مثل بنى ادم الذي خلق أبوهم من تراب، أما كل واحد منهم فهو غير أبيه.


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق